فوائد الفيتامينات

للصحة و النشاط

نقص النياسين

إن الأعراض الأولى لنقص النياسين تكون أعراضاً عامة، مثل الضعف وفقدان الشهية والكسل وعسر الهضم والعديد من أنواع الطفح الجلدي. أما النقص الحاد للنياسين، فيؤدي إلى الإصابة بمرض البلاجرا، ومن أعراضه التهاب الجلد والإسهال والجنون وأحياناً قد يؤدي إلى الوفاة.
وعادةً ما تكون الأعراض الجلدية هي الأكثر ظهوراً؛ حيث يكون هناك التهاب وقشور داكنة عند المناطق المعرضة للشمس. وكذلك، يكون هناك التهاب جلدي، وخاصةً في المناطق المكشوفة من الجسم، مثل اليدين والساعدين والمرفق والقدمين والساقين والركبتين والرقبة. وفي النهاية، يتحول لون الجلد إلى اللون الأحمر، ويصبح منتفخاً وحساساً. وإذا لم تتم معالجته، فإنه سيصبح خشناً ومتشققاً ومقشراً. ومن الجدير بالذكر أن كلمة " بلاجرا " مشتقة من كلمة هندية تعني " البشرة الخشنة ".

 

وتؤدي وجود مشكلات في الهضم إلى التهاب الأغشية المخاطية الموجودة بالفم والقناة المعدية المعوية. كما تكون هناك قرح في اللسان والفم والحلق، مع انتشار الالتهاب على طول القناة المعدية المعوية. بالإضافة إلى ذلك، قد يصاب المريض بالغثيان والقيء والإسهال وآلام البطن.

 

هناك أيضاً بعض المرضى الذين قد يتعرضون لبعض الأعراض العصبية، مثل الاكتئاب واللامبالاة والإرهاق والدوار وضعف الذاكرة وسرعة الانفعال والهذيان.

 

خطورة الإفراط في تناول النياسين

تحتوي أجسامنا على مخزون قليل من النياسين، كما أنه نادراً ما يتراكم داخل أجسامنا بكميات تسبب حالة تسمم فيتاميني نتيجة الإفراط في تناوله.

 

ومع ذلك، فإن الجرعات الدوائية من النياسين التي تُستخدم لمعالجة الاضطرابات المتعلقة بالقلب والأوعية الدموية من الممكن أن تؤدي إلى حدوث أعراض مثل التهاب بعض المناطق في الجسم.

 

فإذا تم تناول النياسين بجرعات كبيرة، فسوف تتسع الشعيرات الدموية مما يؤدي إلى الشعور بالوخز المؤلم وحدوث الالتهابات.

 

من الممكن أيضاً أن تؤدي الجرعات الكبيرة من النياسين التي يتم تناولها لتقليل كوليسترول الدم إلى حدوث أعراض جانبية مثل فشل وظائف الكبد والإصابة بالقرح الهضمية.

 

وتجدر الإشارة إلى أنه يجب مراقبة الجرعات الكبيرة جداً من الفيتامينات بحذر لأن الجرعات العالية تكون عبارة عن دواء وليست مكملاً غذائياً.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد