فوائد الفيتامينات

للصحة و النشاط

البيوتين

إن البيوتين من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، ويُصنف بشكل عام كواحد من فيتامينات B المركبة. وقد تم استخلاص البيوتين لأول مرة في عام 1936 وتم تصنيعه في عام 1943. وقد لاحظت الدكتور "هيلين بيرسونز" ظهور بعض الأعراض مثل الأكزيما وسقوط الشعر في الفئران التي تم إعطاؤها وجبات تشتمل على بياض البيض النيئ. وتمت معالجة هذه الأعراض عن طريق إضافة صفار البيض إلى الوجبة المخصصة لهذه الفئران المصابة. وتم استخلاص الفيتامين المعالج لهذه الإصابة وأُطلق عليه "البيوتين".


لقد كانت المادة الموجودة في بياض البيض النيئ عن عامل مضاد للبيوتين حيث منع امتصاصه. وأُطلق على هذه المادة اسم الأفدين (Avidin)، والتي يسهل إيقاف مفعولها عندما يتم تعريض البيض للحرارة.

 

تحتاج جميع أعضاء الجسم إلى البيوتين ولكن يمكن تصنيعه أيضاً بواسطة البكتيريا والخميرة والفطريات والطحالب وبعض النباتات.

 

وتعمل البكتيريا الموجودة في القناة المعوية على تكوين البيوتين، والذي يمكن امتصاصه على أجزاء من القناة المعوية.

 

ويتم تخزين البيوتين بكميات ضئيلة في الأنسجة التي تقوم بعملية التمثيل الغذائي مثل الكلى والكبد والمخ والغدد الكظرية. ومن الجدير بالذكر أنه لا توجد آثار ضارة معروفة للبيوتين نتيجة الإفراط في تناوله.

 

إن البيوتين مركب بسيط نسبياً قابل للذوبان في الماء وثابت في الحرارة والضوء والأحماض بحيث لا يمكن أن يتعرض للفقد سريعاً، ولكنه يفقد عند التعرض للقلويات والعوامل المؤكسدة. أما في الأنسجة والأطعمة، فإنه عادةً ما يكون مرتبطاً بالبروتين.

 

وظائف البيوتين

يلعب البيوتين دوراً رئيسياً في عملية التمثيل الغذائي كمساعد إنزيم يحمل ثاني أكسيد الكربون. ويُعد هذا الدور مهماً في عملية توليد الطاقة في تفاعلات تكوين الكربوكسيل وإزالته.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإنه يشارك في تفاعلات تثبيت ثاني أكسيد الكربون التي تقوم بتحويل ثاني أكسيد الكربون من مركب إلى آخر.

 

وفي دورة الطاقة داخل الجسم، يعمل البيوتين على تثبيت ثاني أكسيد الكربون في صورة مركب ثلاثي الكربون لتكوين مركب رباعي الكربون، والذي يحافظ على استمرار دورة الطاقة. فالبيوتين مطلوب في دورة الطاقة، وبالتالي فإنه ضروري لإنتاج الطاقة من الجلوكوز.

 

علاوة على ذلك، فإن تفاعلات تكوين الكربوكسيل التي يدخل فيها البيوتين تُعد أيضاً جزءاً من عمليات التمثيل الغذائي التالية:

تكوين الأحماض الدهنية.
تحول الدهون والأحماض الأمينية إلى الجلوكوز
التمثيل الغذائي للأحماض الأمينية والكوليسترول.
تكوين بعض مكونات الحامض النووي DNA وRNA
ومن ثم، يُعد البيوتين ضرورياً للقيام بعملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والدهون والبروتينات، بالإضافة إلى الأحماض النووية مثل DNA وRNA.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد