فوائد الفيتامينات

للصحة و النشاط

المصادر الغنية بالريبوفلافين

يتوفر الريبوفلافين في الأطعمة بكثرة. هذا، وتُعد المنتجات الحيوانية هي أكثر المصادر الغنية بالريبوفلافين. بالإضافة إلى ذلك، يُعد اللبن ومنتجاته مثل الجبن، وكذلك الكبد من أغنى المصادر بالريبوفلافين أيضاً. فلا يوجد طعام يحتوي على هذه النسبة الكبيرة من الريبوفلافين في حصة واحدة مثل اللبن ومنتجاته.
أما بالنسبة للأطعمة النباتية، فتُعد الخضراوات الورقية مصادر غنية بالريبوفلافين. وفي الوجبات التي تعتمد على الأغذية النباتية، غالباً ما تكون نسبة الريبوفلافين الموجودة فيها محدودة، ولكن يمكن زيادتها عن طريق تناول كمية وفيرة من النباتات الخضراء والاستخدام المتكرر للأطعمة المخمرة والمنبتة؛ حيث تزداد كمية الريبوفلافين الموجودة في الأطعمة خلال عملية التخمر والإنبات.

 

بالإضافة إلى ما سبق ذكره، تحتوي اللحوم والبيض والحبوب على كمية معتدلة من الريبوفلافين. ومع ذلك، فإن عمليات الطحن والتكرير تؤدي إلى فقدان كميات كبيرة من هذا الفيتامين.

 

وفي العادة، يحتوي الدقيق على كمية ضئيلة من الريبوفلافين، إلا إذا تمت إضافة المواد الغذائية إليه، كما هو شائع في الدول الغربية.

 

على الجانب الآخر، تحتوي الفواكه والجذور والدرنات على نسبة ضئيلة من الريبوفلافين، بينما تكون الدهون والزيوت خالية منه تماماً. وسوف يتم توضيح كمية الريبوفلافين التي تحتوي عليها أشهر أنواع الطعام في الملحق ( ب ).

 

تجدر الإشارة إلى أن الأشعة فوق البنفسجية والإشعاع يدمران الريبوفلافين. ولهذا السبب، يجب ألا يتم بيع اللبن في زجاجات مصنوعة من الزجاج الشفاف أو الأوعية البلاستيكية الشفافة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد