فوائد الفيتامينات

للصحة و النشاط

المصادر الغنية بفيتامين D

هناك القليل من أنواع الطعام التي تحتوي على فيتامين D بصورة طبيعية. ولكن لحسن الحظ، يستطيع الجسم تكوين الكمية المطلوبة من فيتامين D بنفسه بمساعدة القليل من ضوء الشمس.
الطعام كمصدر لفيتامين D
تحتوي معظم أنواع الطعام على كميات قليلة لا تُذكر من فيتامين D. فمعظم الأغذية النباتية لا تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين D. أما بالنسبة لبعض الأغذية الحيوانية، مثل صفار البيض والكبدة والأسماك الغنية بالدهون والزبد واللبن، فإنها تمد الجسم بكميات متنوعة من فيتامين D.

 

ويوضح الجدول ( 3 – 2 ) كمية فيتامين D التي تحتوي عليها بعض الأطعمة.

 

الجدول ( 3 – 2 ): كمية فيتامين D التي تحتوي عليها بعض الأطعمة

 

نوع الطعام

كمية فيتامين D ( بالوحدة الدولية لكل 100 جرام )

اللبن

من 1 إلى 4

البيض

من 50 إلى 60

الزبد

من 100 إلى 300

صفار البيض

من 150 إلى 400

الأسماك الغنية بالدهون

من 200 إلى 1,800

زيت كبد سمك القرش

من 1,300 إلى 5000

زيت كبد سمك الكود

من 8,000 إلى 30,000

زيت كبد الحوت

من 20,000 إلى 4,00,000

 

 الشمس كمصدر لفيتامين D

يعتمد معظم سكان العالم على التعرض الطبيعي لضوء الشمس للحصول على الكميات المناسبة من فيتامين D؛ حيث إن الشمس لا تعرض الإنسان لخطورة التسمم بفيتامين D.

 

وبالنسبة لمعظم الناس، يكفي تعريض اليدين والوجه والذراعين للشمس الصافية في يوم من أيام الصيف لمدة تترواح بين 10 و 15 دقيقة 3 مرات أسبوعياً على الأقل للحصول على الكمية المناسبة من فيتامين D.

 

أما بالنسبة للأشخاص ذوي البشرة السمراء، فإنهم يحتاجون إلى التعرض إلى الشمس لمدة أطول من غيرهم للحصول على الكمية نفسها من فيتامين D.

 

ومع ذلك، فإن الأشعة فوق البنفسجية الموجودة في الشمس والتي تحفز الجسم على تكوين فيتامين D من الممكن أن تحجبها السحب الكثيفة أو الدخان أو الضباب.

 

ومن ثم، يجب على الأشخاص الذين لا يستطيعون الخروج كثيراً أو الأشخاص ذوي البشرة السمراء الذين يعيشون في أماكن مليئة بالضباب والغيوم تناول الأغذية الغنية بفيتامين D أو المكملات الغذائية التي تحتوي عليه حتى لا يحدث لديهم نقص في هذا الفيتامين.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد