فوائد الفيتامينات

للصحة و النشاط

الكمية المصرح بتناولها يومياً من البيوتين

بما أن كمية البيوتين اللازمة للقيام بعملية التمثيل الغذائي في الجسم ضئيلة جداً، فلم يتم تحديد الكميات المصرح بتناولها منه بنسب معينة. ولا توجد بالهند الكثير من المعلومات المتعلقة بالكميات اللازمة من البيوتين والكمية الموجودة في أنواع الطعام المختلفة والكمية التي تقوم الأمعاء بتكوينها، كما يُعد نقص البيوتين في الجسم أمراً نادراً. وبالتالي، لم يقم المجلس الهندي للأبحاث الطبية بتحديد الكمية المصرح بتناولها يومياً من البيوتين للشعب الهندي.
كذلك، وجد مجلس الغذاء والتغذية في الولايات المتحدة الأمريكية أن المعلومات المتاحة غير كافية لحساب الكمية المصرح بتناولها يومين من البيوتين. لذا، فقد تم تحديد المقدار المناسب الذي يمكن تناوله من البيوتين للأعمار المختلفة.


وهذه الكميات المقترحة موضحة في الجدول (12 – 1)

 

الفئة

السن

الذكور

الإناث

الأطفال الرضع

أقل من 6 أشهر

5

5

الأطفال الرضع

من 7 إلى 12 شهراً

6

6

الأطفال الأكبر سناً

من 1 إلى 3 سنوات

8

8

الأطفال الأكبر سناً

من 4 إلى 8 سنوات

12

12

الأطفال الأكبر سناً

من 9 إلى 13 سنة

20

20

المراهقون

من 14 إلى 18 سنة

25

25

البالغون

-

30

30

المرأة الحامل

-

-

30

المرأة المرضع

-

-

35

 

 المصادر الغنية بالبيوتين

يتوفر البيوتين بشكل كبير في أنواع الطعان المختلفة، ولكن لا توجد الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية منه.

 

ويُعد كل من اللبن والكبدة وصفار البيض والبقوليات والجوز والقليل من الخضراوات من أهم المصادر الغنية بالبيوتين في الأطعمة التي يتناولها الإنسان.

 

وتختلف كمية البيوتين المتوفرة في الأطعمة المختلفة، وهذا لأن البيوتين يكون مرتبطاً بالبروتين لتكوين المركبات في الأطعمة المختلفة. وتعتمد كمية البيوتين المتاحة من هذه المركبات على قدرة الجسم على هضم هذه المركبات.

 

وتُعد كمية البيوتين المتاحة في البيض النيئ من أمثلة المركبات التي يرتبط فيها البيوتين والبروتين معاً، والتي أدت إلى اكتشافه.

 

هذا، حيث يحتوي بياض البيض على بروتين يُعرف باسم الأفدين وهو مضاد لهذا الفيتامين. ويرتبط الأفدين بالبيوتين لتكوين مركب يصعب هضمه.

 

ومن ثم، فإن البيوتين الموجود في البيض النيئ لا يكون متاحاً للجسم الاستفادة منه. ويساعد الطهي على إيقاف مفعول الأفدين وقدرته على الارتباط بالبيوتين. ويمكن امتصاص البيوتين المتوفر في البيض المطهو بسهولة من الأمعاء.

 

تجدر الإشارة إلى أن البكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة في الإنسان قادرة على تكوين البيوتين، والذي يمكن امتصاصه بواسطة الجسم من الأمعاء الغليظة. وتختلف كمية البيوتين المتوفرة داخل الجسم ولكنها عادةً ما تكون كافية نظراً لندرة البيوتين.

 

لا توجد بالهند الكثير من المعلومات المتعلقة بكمية البيوتين الموجودة في الأطعمة.

 

ويوضح الجدول (12 – 2) كمية البيوتين المتاحة في بعض الأطعمة التي يتم تناولها بوجه عام.

نوع الطعام

كمية البيوتين الموجودة به (بالملليجرام / 100 جرام)

جنين القمح

من 22 إلى 38

ردة القمح

من 22.4 إلى 25.5

الشوفان

من 15.3 إلى 24.6

اللبن كامل الدسم

من 1.6 إلى 2.4

لبن الأم

من 18 إلى 22

البيض المطهو

من 20 إلى 25

صفار البيض النيئ

من 515 إلى 58

كبدة الدجاج

من 170 إلى 210

الكبدة البقري

96

الدواجن

من 10 إلى 11.3

السمك والمحار

من 3 إلى 24

الخضراوات

من 0.2 إلى 4.1

الفواكه

من 0.2 إلى 2

اللوز

18

الفول السوداني المحمص

34

الشيكولاتة

32

 

 نقص البيوتين

نظراً لتوفر البيوتين في أنواع الطعام المختلفة، وإمكانية تكوينه داخل الأمعاء، بالإضافة إلى احتياج الجسم إلى كميات ضئيلة منه، فإنه من النادر أن يحدث نقص في البيوتين داخل الجسم.

 

وعلى الرغم من ذلك، قد يحدث نقص البيوتين نتيجة تناول كميات كبيرة من بياض البيض النيئ الذي يحتوي على بروتين الأفدين الذي يرتبط بالبيوتين ويمنع امتصاصه في الجسم.

 

ويعمل طهي بياض البيض على إيقاف مفعول الأفدين. ومن ثم، فإن تناول البيض المطهو ليس له تأثير على امتصاص البيوتين في الجسم.

 

ومن أعراض نقص البيوتين فقدان الشهية والإصابة بالغثيان وسقوط الشعر وظهور طفح جلدي أحمر متقشر حول العينين والأنف والفم والأعضاء التناسلية.

 

أما بالنسبة للأعراض العصبية فتتضمن الاكتئاب واللامبالاة والهذيان بالإضافة إلى الشعور بالوخز والتنميل في اليدين والقدمين.

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد