فوائد الفيتامينات

للصحة و النشاط

حمض الفوليك

إن حمض الفوليك (Folic acid) – المعروف أيضاً بالفولات (Folate) أو الفولاسين (Folacin) – يعد من فيتامينات B المركبة القابلة للذوبان في الماء. وتم وصفه بواسطة العديد من الباحثين في ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين كفيتامين ضروري لبعض الحيوانات. وأُطلق عليه هذا الاسم في عام 1941 بواسطة "ميتشيل"، واسمه مشتق من الكلمة اللاتينية Folium التي تعني ورقة شجر، نظراً لانتشاره في أوراق الخضراوات الخضراء وكذلك لطبيعته الحمضية.

 

ومن الجدير بالذكر أن الاسم الكيميائي لحمض الفوليك هو حمض بترويل جلوتاميك (Pteryolglutamic acid)، وهو يتكون من ثلاثة أحماض – حمض البترويك (Pteroic acid) وحمض بارا أمينو ينزويك (Para-aminobenzoic acid) وحمض الجلوتاميك (Glutamic acid).

 

وتجدر الإشارة إلى أن 25% من الفولاسين الموجودة في الطعام يكون في صورته الخالصة ويكون جاهزاً للامتصاص. أما الباقي، فيمتزج بمجموعات حمض الجلوتاميك الإضافية، ويكون من الضروري هضمه قبل امتصاصه. تجدر الإشارة أيضاً إلى أن كمية الفولاسين المتوفرة في الطعام لا تزيد عن 50%.

 

يتم تخزين الفولاسين في الكبد بشكل رئيسي. ويُعرف حمض الفوليك في صورة مساعد الإنزيم باسم حمض رباعي الهيدروفوليك (Tetrahydrofolic acid).

 

ويمنع فيتامين C أكسدة هذه الصورة النشطة من حمض الفوليك، والتي تعمل كمساعد إنزيم في العديد من التفاعلات.

 

في الحقيقة، إن قابلية حمض الفوليك للذوبان في الماء محدودة، كما أنه يكون ثابتاً في وجود القلويات فلا يتعرض للفقد.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإنه يسهل أكسدته في وجود وسط حمضي، كما أنه حساس للضوء. ولم تتم ملاحظة وجود آثار مضرة لتناول جرعات عالية من حمض الفوليك من خلال الفم.

 

وظائف حمض الفوليك

يعمل حمض الفوليك كمساعد إنزيم يرتبط بوحدات ذرات الكربون ويقوم بنقلها في العديد من تفاعلات التمثيل الغذائي التي تتضمن الأحماض النووية والأحماض الأمينية.

 

ويتم تكوين مجموعة من المركبات المهمة كنتيجة لهذا النقل، ومنها حمض رباعي الهيدروفوليك، الذي يُعد ضرورياً مع فيتامين B12، لتكوين مركبات البيورين (Purine) والبيريميدين (Pyrimidine) التي تحتوي على النيتروجين، وهي الوحدات البنائية للأحماض النووية DNA وRNA. وهذه الأحماض النووية هي المسئولة في أجسامنا عن حمل جميع الصفات الوراثية.

 

ومن وظائف حمض الفوليك المهمة أيضاً تكوين صبغة الهيماتين، وهي الجزء الذي يحتوي على الحديد من الهيموجلوبين.

 

ومن ثم، يُعد حمض الفوليك ضرورياً لتكوين كرات الدم الحمراء. ونظراً لدوره في تكوين الحمض النووي DNA وكرات الدم الحمراء، وتزداد الكمية اللازمة للجسم من حمض الفوليك خلال فترات النمو السريع مثل الحمل والرضاعة والمراهقة.

 

بالإضافة إلى ما سبق ذكره، فإن إنزيمات الفولات لازمة أيضاً لتكوين العديد من الأحماض الأمينية المهمة.

 

فهي لازمة لتكوين حمض السيرين الأميني (Amino acid serine) ولتحويل الهوموسستين (Homocysteine) إلى حمض المثيونين الأميني (Amino acid methionine). ومن الممكن أن يؤدي نقص الفولات إلى قلة تكوين المثيونين وزيادة مستويات الهوموسستين، الأمر الذي يزيد من خطورة التعرض للإصابة بأمراض القلب.

 

وبما أن الفولاسين ضروري لتكوين البروتين، فقد تم استخدام مثبطات الفولاسين بنجاح في علاج أنواع متعددة من السرطان بشكل كيميائي.

 

في معظم وظائف، يكون حمض الفوليك مرتبطاً بفيتامين B12 الذي يحافظ أيضاً على الصورة النشطة من إنزيمات الفولات للمشاركة في تكوين مركبات البيورين والبيريميدين والقيام بالوظائف الأخرى أيضاً.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد