فوائد الفيتامينات

للصحة و النشاط

وظائف فيتامين K

يقوم فيتامين K بدور مهم في عملية تجلط الدم؛ حيث تعتمد العديد من خطوات عملية تجلط الدم على هذا الفيتامين. كذلك، فقد كشفت الأبحاث التي تم إجراؤها مؤخراَ أن فيتامين K له دور آخر في نمو العظام.
دور فيتامين K في عملية تجلط الدم
بشكل عام، يتدفق الدم داخل أجسامنا بشكل طبيعي دون أن يحدث له تجلط. ولكن عندما يصاب الإنسان بالجروح وينزف الدماء، يتجلط الدم حتى يتوقف النزيف. وتتكون الجلطة الدموية من الفبرين (Fibrin) وهو عبارة عن بروتين يترسب في صورة خيوط رفيعة لتكوين شبكة.

 

ولا يتكون الفبرين في خطوة واحدة، ولكن في عدة خطوات؛ حيث يحتاج إلى العديد من عوامل التجلط. وهذه العوامل تكون عبارة عن بروتينات يتم تكوينها بواسطة الكبد في صورة غير نشطة. ويحتاج تنشيط أربعة من هذه العوامل إلى فيتامين K.

 

ومن الممكن أن ترتبط هذه العوامل المنشطة بالكالسيوم (والذي يُعد ضرورياً أيضاً لتجلط الدم) للمشاركة في عملية تجلط الدم. ومن ثم، يُعد فيتامين K ضرورياً لإتمام عملية تجلط الدم.

 

دور فيتامين K في نمو العظام

يساهم فيتامين K أيضاً في تكوين بروتينات العظام؛ حيث يعتمد بروتين "أوستيوكالسين (Osteocalcin)" وهو بروتين يوجد في العظام وهو قادر على الارتباط بعنصر الكالسيوم ويساهم في نمو العظام – على فيتامين K، ودونه لن يتمكن من الارتباط بالكالسيوم.

 

الكمية المصرح بتناولها يومياً من فيتامين K

كان من الصعب تحديد الكمية اللازم تناولها يومياً من فيتامين K، أولاً لأنه يتم تكوينه في أمعائنا بكميات مختلفة وكذلك نظراً لقلة المعلومات المتاحة المتعلقة بكميات فيتامين K اللازمة والكميات المتوفرة في الطعام.

 

ومن ثم، لم يقم المجلس الهندي للأبحاث الطبية بتحديد الكمية المصرح بتناولها من فيتامين K للشعب الهندي.

 

على الجانب الآخر، قام مجلس الغذاء والتغذية بالولايات المتحدة الأمريكية بتحديد الكميات التقديرية الآمنة والمناسبة التي يمكن تناولها يومياً من فيتامين K.

 

ويتم تكوين هذا الفيتامين بواسطة البكتريا الموجودة في الأمعاء بكميات متنوعة، ويقوم الجسم بتخزين كميات بسيطة من هذا الفيتامين.

 

واقترح المجلس تناول من 1 إلى 2 مليجرام من فيتامين K لكل كيلو جرام من وزن الجسم.

 

ولقد تم تحديد الرقم الأصغر المتمثل في مقدار 1 ملليجرام على افتراض أن نصف الكمية اللازمة للجسم يتم تكوينها بواسطة البكتريا النافعة. بينما تم تحديد الرقم الأكبر المتمثل في مقدار 2 ملليجرام على افتراض أن الوجبة ستمد الجسم بالكمية اللازمة كلها.

 

يوضح الجدول (5 – 1) الكمية المقترحة المصرح بتناولها يومياً من فيتامين K للأعمار المختلفة.

 

الجدول (5 – 1): الكمية المقترحة المصرح بتناولها من فيتامين K (بالملليجرام / يوم)

 

الفئة

السن

الذكور

الإناث

الأطفال الرضع

أقل من 6 أشهر

5

5

الأطفال الرضع

من 7 إلى 12 شهراً

10

10

الأطفال الأكبر سناً

من 1 إلى 3 سنوات

15

15

الأطفال الأكبر سناً

من 4 إلى 6 سنوات

20

20

الأطفال الأكبر سناً

من 7 إلى 10 سنوات

30

30

الأطفال الأكبر سناً

من 11 إلى 14 سنة

45

45

المراهقون

من 15 إلى 18 سنة

65

55

البالغون

من 19 إلى 24 سنة

70

60

البالغون

أكبر من 25 سنة

80

65

المرأة الحامل

ـــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــ

65

المرأة المرضع

ــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــ

65

 

 أما بالنسبة للبالغين الذين يعانون من أمراض مزمنة أو يتناولون الأدوية أو يعانون من سوء التغذية، فإنهم قد يحتاجون إلى كميات أكبر من فيتامين K. بينما يحتاج الأطفال حديثي الولادة، وخاصةً المبسترين منهم، إلى الحقن بفيتامين K بعد الولادة بفترة قصيرة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد